رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

محمد يوسفمحمد يوسف

تركي آل شيخ ..طال عمره !!

طباعة

الأربعاء , 06 نوفمبر 2019 - 04:21 مساءٍ

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) صدق الله العظيم، تتجلى عظمة تفسير هذه الآية حين ينطبق كل ما ورد فيها بشأن أخلاق الفاسقين وتأثيرهم السيء على القوم المؤمنين، وإذا ما فتشنا عن أكثر شخصية تنطبق عليها جميع هذه الأوصاف فلعلنا لن نجد وبالإجماع سوى "طال عمره" تركي آل شيخ الذي أراد مكر السوء بين مشجعي الساحرة المستديرة كرة القدم، معشوقة الجماهير.

وبعد أن استراح المشجعون، ونحن في مقدمتهم، لغياب "طال عمره"، فوجئنا بصورة تجمع "طال عمره"، يبدو أنه خطفها بسيف الحياء ليظهر بجوار النجم المحبوب محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، مما أثار حالة استياء غير مسبوقة بين جماهير الساحرة المستديرة .

وللأمانة لا نخجل من الاعتراف بأننا، كملايين المصريين، كنا في غاية الحماس والتأييد لتجربة الاستثمار الرياضي التي أثبتت نتائجها المبهرة في كثير من البلدان وكنا نحسب أنها ستؤتي ثمارها الطيبة في مصر بتشجيع الاحتراف وتخلق روحاً تنافسية عالية نحتاج إليها كثيراً لتطوير النشاط الرياضي ورفع درجة حرارته لإتاحة فرص عمل جديدة، بل أنني أكثر من هذا دعوت أنذاك لاستنساخ التجربة والاستفادة من تطبيقها على أوسع مدى ولم لا ما دامت الأهداف تبدو نبيلة والعطاءات تبدو كريمة .

لكن وبكل أسف، سرعان ما أثبتت الأحداث أن "نبيلة" الله يرحمها و"كريمة" تحولت إلى "لئيمة" بعد أن سقطت الأقنعة الزائفة عن "طال عمره" الذي ألصق نفسه بنادي الأهلي كراع ومستثمر للنادي العريق وأعلن عن مشروعات عملاقة من بينها إنشاء "مدينة الأهلي" لتخليد نادي القرن، مما أهله للتعيين رئيساً شرفياً للأهلي .

إلا أن التدخل الأرعن لـ"آل الشيخ" بدأ يؤتي نتائج عكسية دفعت جماهير الأهلي العريضة إلى رفع شعار "يا واخد القرد على ماله يغور القرد هو وماله" وكانت نقطة الفصل بعد خسارة الأهلي أمام كمبالا سيتي في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا، والذي دفع حسام البدري لتقديم استقالته، وهنا أعلن تحمله راتب المدرب الجديد، وبعد ترشيح لجنة الكرة بالأهلي 6 مدربين من أجل التعاقد مع أحدهم، لكن يبدو أن كلًا من "طال عمره" ومحمود الخطيب رئيس نادي الأهلي، قد وصلا إلى طريق مسدود ما دفع "طال عمره" للخروج لفضاء السوشيال ميديا وكتابة تويتة أشبه ببيان رسمي يكيل فيه الاتهامات والإهانات لمجلس إدارة النادي الأهلي، ما دفع "الخطيب" لطلب إحالة هذه التصريحات إلى النيابة للتحقق من مدى صحتها .

وشهدت مباراة الأهلي وحوريا الغيني في تصفيات ربع نهائي أبطال أفريقيا حدثاً غير متوقع، إذ فاضت جماهير النادي الأهلي بغضب تراكم في الأشهر الأخيرة من آل الشيخ واستثماره في الكرة المصرية من خلال ناديه الجديد "بيراميدز"، ومحاولته كما يرون النيل من النادي الأهلي بسبب خصومته مع إدارته، وأخذ الآلاف من جمهور الأهلي يرددون هتافات مسيئة لشخص "طال عمره"، تحمل ألفاظاً نابية تسب بحقه وحق عائلته، من خلال هتاف بدأه مشجعو الأهلي بجملة "طال عمره طال عمره" (......) .

وهكذا ألقى "طال عمره" بنفسه طوعاً تحت شفرات المفرمة المصرية الشعبية لينتهي إلى طبخة كفتة، وعن جدارة تليق برعونته المشهودة وخزعبلاته المعهودة تحول إلى مادة سخرية دسمة ربما لم يسبق لها مثيل في تاريخ الرياضة العالمية .

عشرات الآلاف من التعليقات المهينة حصدها تباعاً "طال عمره" منذ أن أعلن إستقالته من الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي المصري ، وإلى الآن لا تزال الحملة الشعبية المصرية عليه متواصلة بلا هوادة، خصوصاً وأنه حشر نفسه الأمارة بالسوء في موضوع الإصابة التي لحقت باللاعب الدولي الكبير محمد صلاح ، حينما عبر عن تمنياته السيئة بعدم تماثل نجم مصر العالمي "موصلاح" للشفاء العاجل .

وبعودة سريعة للوقائع التي أدت إلى هذا الإعصار المصري المتفاقم على "طال عمره" نتأكد أن الأخير يعاني من (متلازمة الحماقة) المستعصية على العلاج، إذ أنه اختار الإعلان عن الإنسحاب من رئاسته الشرفية للنادي الأهلي بالطبل والمزمار، وذلك حين لجأ إلى نشر خطاب استقالته الطويل على حبل الغسيل الفيسبوكي المشاع وليس عبر وسائل المخاطبة الرسمية كما تفترض قواعد السلوك الدبلوماسي، وأكثر من ذلك فإنه سرَد بلا أدنى تحفظ روايته الفضائحية لكل الأحداث والملابسات الداخلية التي رافقت فترة رئاسته الشرفية للنادي الأهلي ذات الأشهر الخمس، وبكامل غطرسة الخلطة السحرية المتمثلة في المال والنفوذ راح ينشر تفاصيل كل جنيهٍ تجمل به على هذا النادي، فما كان من هذا الجمهور إلا أن شن عليه حرباً ضروساً شعواء إشتملت على مختلف أسلحة الدمار اللفظية .

المؤسف أن "طال عمره" بعد رسائل كسب ود النادي الأهلي، راح يمارس هوايته المقيتة لينشر رسائل مكايدة ضد الزمالك في سلوك صبياني غير مفهوم ومرفوض ومن شأنه زرع بذور الفتنة بين جمهور الناديين الأكبر في مصر والوطن العربي وافريقيا .

ان ما يفعله "طال عمره" لايمت للرياضة ولا الاخوة ولا العروبة بصلة وكل ما يصنعه يدل عن سلوك ارعن وللاسف برضه العيب على مسئولي الناديين اللي فتحوا له ذراعيهم للرياضة التي هي أخلاق في المقام الأول، ولو أردنا الاستثمار فيها فيكون عبر قنوات رسمية وشرعية وليس من منطلق المكايدة والمعايرة، وهذا ليس بالمستحيل فلدينا نماذج عربية مشرفة ساهمت بدون هذا الضجيج والصخب والوقيعة والتخريب في الاستثمار الشريف بالرياضة المصرية وليس عبر الوقيعة بين اكبر ناديين في الوطن العربي .

الخلاصة إذاً .. أن جميع ملايين "طال عمره" لم ولن تستطيع شراء حب واحترام المصريين له، فهو ربما لا يعرف جيداً أن أي مصري من المستحيل يقبل حد ييجي على كرامته وأننا قولا واحدا شعب مش للبيع .. فهل وصلت الرسالة ؟

 

درجات الحرارة
  • - °C

  • سرعه الرياح :
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تؤيد الخيار العسكرى في أزمة سد النهضة ؟

نعم
70.588235294118%
لا
29.411764705882%